منتــــدي عبـدالله الثمـــــــيري للعـقــــار

للتســــويق والاستشـــارات العـقــــارية والتــــثمين العقاري
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 انتعاش سوق العقار في المملكة العربية السعودية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله الثميري
المــــديــــر العــــــــام
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 04/12/2007
العمر : 59
الموقع : المنطقة الشرقية - الخبر

مُساهمةموضوع: انتعاش سوق العقار في المملكة العربية السعودية   الأربعاء ديسمبر 26, 2007 12:25 am

بفعل عوامل عديدة أهمها ارتفاع سعر البترول
انتعاش سوق العقار في المملكة العربية السعودية
الرياض سعيد عبدالله الخوتاني

تشهد سوق العقار في المملكة العربية السعودية قفزات نوعية كبيرة، مما أدى إلى جذب المزيد من المستثمرين إلى هذه السوق الواعدة التي تعتبر حالياً أحد أهم مصادر الدخل وبناء الثروة. وقد زاد انتعاش هذه السوق في السنوات الأخيرة التي تلت أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001م، حيث بدأت الاستثمارات تخشى بدرجة كبيرة الانتقال إلى الخارج تجنباً للمخاطر. وقد أدى ذلك إلى الانتقال من قطاع إلى قطاع داخل السوق السعودية. ولما كان القطاع الصناعي وقطاع الخدمات ينطوي على مشاكل تشغيلية ومشاكل تسويقية في ظل العولمة وانفتاح الأسواق، فقد تحولت الاستثمارات بنسبة كبيرة إلى القطاع التجاري وإلى سوق الأسهم السعودية، الأمر الذي أدى إلى انتعاش قطاعي العقار والأسهم بدرجة كبيرة.

حول هذه التطورات الكبيرة في سوق العقار التقت مجلة فيصل محمد البابطين، مدير عام مجموعة جوهرة البابطين القابضة، ودار الحوار التالي.
تشهد سوق العقار تطوراً ملموساً.. كيف ترون ذلك من واقع خبرتكم؟
في العقد الأخير بدأ العمل في سوق العقار يتحول من مفهوم التجارة إلى مفهوم الصناعة. فلم يعد النشاط في العقار يقتصر على الإتجار فقط، الشراء ثم الإنتظار فالبيع، بل أصبح عملية صناعية يتم خلالها شراء مادة خام وهي الأرض الخام ثم تضاف عليها بعض العمليات الصناعية كشق الطرقات وإدخال مرافق البنية التحتية وإضفاء اللمسات الجمالية وتحويلها إلى منتج نهائي قابل للبيع في شكل آخر. وهذا تماماً هو المفهوم الصناعي في مجال العقار.
وهناك تطور آخر نشهده حالياً وهو التفاؤل الكبير الذي صاحب عملية ارتفاع أسعار البترول إلى مستويات قياسية مما أدى إلى زيادة الدخل الفردي والناتج القومي والذي انصب بشكل أو بآخر في مجال الاستثمار العقاري وخصوصاً في ظل النمو السكاني المطرد.
للمعارض العقارية دور فعال في دعم النهضة العمرانية والعقارية، كيف تقيمون هذا الدور؟
المعارض العقارية مهمة جداً لأنها تمثل أقصر الطرق لجمع البائع بالمشتري تحت سقف واحد. هذا إضافة إلى كونها وسيلة تعريفية فعالة بالمشاريع الجديدة والاستثمارات العقارية الجديدة. كما أن هذه المعارض تعد وسيلة مهمة للتعرف على رأي المستثمر العقاري والمشتري العقاري في ظل عدم وجود دراسات تسويقية متخصصة لمعرفة تلك الآراء بدقة وتطوير المنتجات الملائمة وفقاً لذلك.
كيف ترون نظام الاستثمار الأجنبي وإيجابياته في ظل ازدهار حركة السوق العقارية؟
أعتقد أن تأثير نظام الاستثمار الأجنبي سيكون محدوداً على القطاع العقاري، ولكن ما نطمح إليه هو بقاء الأموال السعودية داخل الأراضي السعودية لأنها كفيلة بتنشيط سوق العقار والأسهم لفترات طويلة, أما الاستثمار الأجنبي فنعتقد أن تأثيره الأكبر ينصب على القطاعات الصناعية والخدمية.
هل ترون أن الهندسة المعمارية الحديثة أهملت جوانب التميز في المعمار الإسلامي؟
نعم هذا صحيح بدرجة كبيرة فقد غابت العمارة الإسلامية عن التصاميم الحديثة. بل أكثر من ذلك هناك توجه لمحاكاة النمط الغربي في العمارة.
هناك طفرة في صناعة السياحة الداخلية، فما دور قطاع العقار في دعم هذه الصناعة؟
لاتزال السياحة بالمملكة العربية السعودية ناشئة، وعموماً القطاع العقاري سيكون جاهزاً عندما يحين الوقت وينطلق مفهوم السياحة بمعناه الواسع, فالسياحة فكر وتصور قبل أن تكون شعارات وأقوال. والقطاع العقاري وشركتنا تحديداً مستعدة للمساهمة في الفنادق والمنتجعات والبنية التحتية والمدن السياحية وغير ذلك.
البعض يقول إن الإجراءات الجديدة حول نظام منح الجنسية السعودية للمقيمين ستسهم في مزيد من التنشيط لسوق العقار، ما رأيكم؟
نعم نعتقد ذلك، حيث يتوقع أن يزيد الإقبال على الوحدات السكنية الصغيرة والمجتمعات وشقق التمليك، ويعتمد ذلك على أعداد المقيمين الذين ستنطبق عليهم شروط منح الجنسية وخصوصاً إذا كانوا من أصحاب الدخل المرتفع. وفي دراسة متعمقة قام بها قسم أبحاث التسويق بالشركة لمعرفة احتياجات المقيمين بالمملكة العربية السعودية الطامحين للحصول على الجنسية السعودية، أوضحت أن أحد أهم أهداف المقيم من الحصول على الجنسية هو تملك العقار إضافة إلى أهداف أخرى.
ما هي إنجازات المجموعة في مجال العقار وطموحاتها المستقبلية؟
مجموعة جوهرة البابطين القابضة، متخصصة في صناعة العقار بمفهومها الواسع، وهي إحدى الشركات العريقة التي حققت نمواً مطرداً خلال السنوات الأخيرة.
وتركز المجموعة على الاستثمار في المراكز التجارية والمجمعات العقارية الضخمة, وتمتلك عدة شركات تابعة تساعدها على القيام بمهامها الجسام. وقد استطاعت المجموعة في الفترة الأخيرة تأسيس قسم متخصص لأبحاث السوق لقياس رغبات العملاء ودراسة الظواهر المستجدة في الأسواق المحلية والعالمية.
ولدى الشركة حالياً ثلاثة مشاريع ضخمة وهي
أولا إنشاء مركز تجاري يقع في حي النفل بشمال الرياض، على تقاطع طريق الملك عبدالعزيز مع الدائري الشمالي، والمشروع في مراحله الأخيرة.
ثانياً "مشروع جوهرة ملتقى الأعمال" بجدة والذي يقع عند ميدان الملك عبدالعزيز عند تقاطع طريق الملك عبدالله مع طريق الأمير ماجد على مساحة 330.000 متر مربع, ويشتمل على مركز تجاري ضخم ومجموعة من الأراضي السكنية الاستثمارية والتجارية.
ثالثاً مركز تجاري يقع في غرب الرياض على الطريق الدائري الغربي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ksa7777.all-up.com
 
انتعاش سوق العقار في المملكة العربية السعودية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــدي عبـدالله الثمـــــــيري للعـقــــار :: منتدي الاخبار والمساهمات العقارية-
انتقل الى: